روهلات للموسيقا ترحب بكم
عزيزي الزائر يرجى التسجيل في المنتدى لكي تستطيع الرد أو إضافة المواضيع و لكي تجد كل جديد في إيميلك الخاص قم بالتسجيل في منتديات شروق الشمس روهلات . (ولكم جزيل الشكر) مع تحيات روهلات للموسيقا
روهلات للموسيقا ترحب بكم

 
الرئيسيةالرئيسية  صفحة روهلاتصفحة روهلات  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 سيرة حياة بريتي زينتا أم الغمازات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم زردشت
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 730
تاريخ التسجيل : 26/01/2010
العمر : 38
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: سيرة حياة بريتي زينتا أم الغمازات   الأحد فبراير 07, 2010 8:12 am

اصدقائي متابعي منتدى روهلات ميوزيك أحببت ان أحضر لكم سير حياة بعض فناني بوليوود اللذين احببناهم وشاهدناهم لكننا لم نعرف شيء عن حياتهم الخاصة فتعالو معي اصدقائي نكتشف جوانب من حياة الامورة بريتي زينتا أم الغمازات

* بـريتي زيـنتا الاسم : بريتي زينتا

دراستها : بعلم النفس

الوزن: 52 كيلو جرام

تاريخ ميلادها :
على الرغم من صغر سنها الواضح إلا انها ترفض تماما الإفصاح عن تاريخ ميلادها وتقول أنه في الأول من يناير فقط وهذا يكفي العالم على حد تعبيرها

نبذه عن الممثله بريتي زينتا:

**فقدت والدها وهي تبلغ من العمر 13 عاما كانت تتمنى ان يكون والدها بالقرب منها لأنها ترى ان قرب الاطفال من والدهم يحسسهم بالامان اكثر والراحه.

** درست في السيد المسيح عندما أرادت أن تكون راهبة أمّها أرادت أن تغيّر المدارس بعد تلك. ودرست في مدرسة دير ماري سملا وبعد ذلك ذهبت إلى كليّة ست بيدز.بداياتها الفنيه:

**كانت بريتي واحدة من أناس يندر وجودهم والذين لم يكن عليهم السعي للعمل في هذه الصناعة بالرغم من أنها غريبة عليها ولأنها كانت ولا تزال جميلة,ذكية ,فطنة و سريعة البديهة فقد ساعدها ذلك على جعل المنتجين يختارونها بسهولة للتمثيل في أفلامهم

وكانت البداية عن طريق قيامها ببعض الحملات الإعلانية الترويجية لصالح المخرج شيكار كابور ولكنها سرعان ماكانت واحده من الوجوه التي أختارها المخرج للقيام دور في فيلم (ta ra rum pum pum ) ورغم أن الفيلم لم ير النور أبدا بسبب انشغال مخرجه في البحث عن مكان له في هوليود بدلا من الهند إلا ان دورها كان هاما في لفت الإنتباه اليها فقد لاحظها المخرج عباس ماتسان وقدمها في الفيلم الذي حقق شهرة كبيرة وهو فيلم ( soldier ) وبرغم ذلك فإن ذلك الفيلم تأخر في الظهور وسبقه الفيلم الذي ظهر للناس ولفت انتباه متابعي السينما الهندية ( dil se ) مع القمر " شارو " ورغم ان الدور الذي لعبته لم يكن كثيرا ولكنه كان كافيا للفت الأنظار اليها وكان اداءها في هذا الفيلم أفضل اداء لها في عام 1998 حيث نالت عليه جائزة فيلم فير كأفضل أداء لوجه جديد .

وفي عام 2000 كان فلمها هو حديث الشارع في الهند بعد ان ظهرت في فيلم
( kya kehna ) في دور جديد عن السينما الهندية يمثل دور فتاة حامل من خارج إطار الزواج مع الممثل سلمان خان والممثله راني وهو غير مقبول تماما في التقاليد أو الشارع الهندي وهو الامر الذي سبب لها الكثير من المشكلات الإجتماعية وبرم ذلك فقد اشاد النقاد بدورها وأدائها في الفيلم.


وعن هذه المشكلة تقول بريتي : أعتقد أن دراستي لعلم النفس ساعدتني كثيرا فمن خلال عملي ألتقي بكثير من الناس وهم مختلفون في طباعهم وتقاليدهم وهمومهم وأنظر الى تصرفاتهم وافهم التركيبه النفسية لإنفعالاتهم المختلفة لذا بالنسبة لي أعرف ان التمثيل هو مجرد تقمص لشخصية أخرى وما ان تهدأ الكاميرات و الإضاءات حتى أعود الى طبيعتي من جديد ودون مشكلات .

تعترف بريتي ان من أهم عيوبها وأخطرها هو عدم قدرتها على الصمت لفترة طويلة حيث تقول : أعترف أني اتكلم كثيرا واحيانا اتكلم في الوقت الذي لا يجب ان افعل ذلك لذا يسئ بعض الناس الظن بي وبمقاصدي واعتقد ان صديقي المقرب بوبي ديول يستطيع كبح جماحي عندما يعتقد انني خرجت عن النص في الحديث في اشياء لا يفترض ان أتحدث عنها كل المشكلة أنني امرأة أحب أن أعبر عن ذاتي فقط

لمشاهده صور بريتي زينتا Pretty zinta

اضيف هذه المعلومات عن ذات الغمازتين الرائعتين واميرة بوليود بريتي زينتا


بريتي زينتا وُلدت في عائلة راجبوتية بمنطقة هيماشال براديش .والدها فرغاناند زينتا ضابط بالجيش الهندي توفي اثر حاث سير و لم تتجاوز بريتي سن الثالثة عشر و أصيبت والدتها Nilprabha بجروح خطيرة أقعدتها على الفراش مدة سنتين. تقول أميرة بوليوود بأن الحادث شكل نقطة تحول في حياتها مما جعلها تنضج بسرعة . ولبريتي اخوين ذكرين ديبانكار و مانيش .الأول أكبر منها بسنة التحق بالجيش الهندي أما الثاني أصغر منها بسنة يعيش الآن بكاليفورنيا.

تصف بريتي نفسها بأنها كانت فتاة مسترجلة في طفولتهاو يعود ذلك لإنضباط العائلة بما أن والدها كان ضابط بالجيش.في البداية درست بمدرسة يسوع ثم بمدرسة مريم الداخلية و هذا ما جعلها تعاني من الوحدة في غربتها.و في سن الثامنة عشر التحقت بكلية ساند بيد بشيملا ثم تخرجت بمرتبة شرف في الانقليزية كما تحصلت على ديبلوم الدراسات العليا في علم النفس الجنائي .كانت بريتي محبة للأدب خاصة أعمال ويليام شكسبير .وكانت تقضي وقت فراغها في ممارسة الرياضة خاصة كرة السلة.


حياتها الفنية

حضرت بريتي رفقة صديقاتها حفلة عيد ميلاد أحد المخرجين سنة 1996 الذي أقنعها بإجراء كاستينغ.و بالفعل نجحت وكانت وجه إعلامي لعدة ماركات تجارية للشكلاطة و الصابون.و في عام 1997 التقت بريتي بمنتج الأفلام شيكار كابور اثر مرافقتها لصديقة لإجراء كاستينغ و أقنعها بضرورة إجراءه هي كذلك.حيث قرأ كابور في أعين بريتي مواصفات الأميرة و أصر على أن تصبح ممثلة.و قد رشحها لبطولة فيلم Tara Rum Pum Pum أمام النجم هيرثيك روشان لكنه تم الغاء المشروع.ثم عرفها شيكار بالمخرج Mani Ratnam وبدأت انطلاقتها مع فيلم Dil Se و حصلت معه على جائزة فيلمفاير لأفضل ممثل دور نسائي صاعد ثم فيلم Soldier الذي حصلت به كذلك على نفس الجائزة في السنة الموالية. و توالت أفلامها في عالم بوليوود و بدأت الأميرة في شق طريقها للقصر البوليوودي كي تنحت أجمل الذكريات و أروع الصور. و مثلت كذلك في أفلام باللغة التالوغو ك Premante Idera سنة 1999.

كما وقفت الأميرة أمام نجوم بوليوود أمثال شاروخان و اوكشاي كومار وسلمان خان و هيرثيك روشان و بوبي ديول و الفارس سيف علي خان.و لعل من أشهر و أروع أفلامها فيلميْ Kal Ho Naa Ho و Koi... Mil Gaya الذين حققا أعلى الإيرادات سنة 2003.دون نسيان ملحمة Veer-Zaara سنة 2004 مع شاروخان الذي حقق 750 مليون روبية في تلك السنة .الفيلم يحكي قصة حب بين ضابط في الجيش الهندي و فتاة باكستنية.تحصل الفيلم على عدة جوائز محلية و عالمية.و تم اختيارها كأفضل ممثلة سنتيْ 2003و 2004 في بوليوود.وقد تعددت أعمالها لاحقا ك Kabhi Alvida Naa Kehna و Jaan-E-Mann سنة 2006 و مثلت أول فيلم باللغة الأنقليزية سنة 2007 بعنوان The Last Lear .

تملك بريتي زينتا نادي كريكيت وهي المرأة الوحيدة التي تملك نادي ينشط في الدوري الهندي للمحترفين.


حياتها الشخصية

بريتي لا تعلن عن ديانتها و ترى أنه أمر شخصي حيث قالت لمجلة The Times of India / أنا أؤمن بالأعمال الجيدة و الكرامة و لا أؤمن في الذهاب للمعابد.شخصيا الدين أمر شخصي جدا فكله مرتبط بالنية.قد سمعت سابقا أن كل الديانات متساوية و انا الآن اؤمن أكثر بهذه المقولة /

تعرضت حياة بريتي للخطر مرتين مرة في انفجار بكولمبو في سيرلانكا ومرة أخرى اثر تسونامي سنة 2004 في المحيط الهادي.

كانت بريتي محل جدل سنة 2003 بما أنها كانت شاهدة ضد المافيا الهندية في قضية بهارات شاه .فهو كان أحد منتجي فيلمها Chori Chori Chupke Chupkeالذي اثبت لاحقا علاقته بعصابات في مومباي .وعلى خلاف بقية نجوم بوليوود حضرت بريتي للمحكمة و أدلت بشهادتها رغم تعرضها لتهديدات و ابتزازات من رجال العصابة وكاجراءات لحمايتها بوصفها شاهدة غابت بريتي عن الأضواء لمدة شهرين .وقد أبدى سابقا13 شاهدا استعدادهم للشهادة في المحكمة من بينهم شاروخان و سلمان خان لكنهم تراجعوا عن أقوالهم لاحقا. و بهذا كانت بريتي الشاهدة الوحيدة الذي رغم التهديدات ضدها أدلت بشهادتها في سبيل القضاء على العالم الجريمة و العصابات في مومباي.و قد أخذت جائزة العمل الشجاع عن Red and White Bravery Awards كما أصبحت منذ 2006 سفيرة جوائز the Godfrey Phillips Bravery awards

تكاثرت الشائعات في الاعلام عن علاقات بين بريتي ونجوم من بوليوود.لكنها كانت دائما تنفي.و في سنة 2000 كانت تواعد Marc Robinson لكنها انفصلت عنه بعد سنة. و منذ فيفري/فبراير 2005 بريتي على علاقة عاطفية مع رجل الأعمال الهندي Ness Wadia.














بريتي زينتا هي ممثلة هندية وتلقب بأميرة بوليوود. ولدت في 31 يناير سنة 1975 بمدينة شيملا بالهند.

حياتها العائلية


بريتي زينتا وُلدت في عائلة راجبوتية بمنطقة هيماشال براديش .والدها فرغاناند زينتا ضابط بالجيش الهندي توفي اثر حاث سير و لم تتجاوز بريتي سن الثالثة عشر و أصيبت والدتها Nilprabha بجروح خطيرة أقعدتها على الفراش مدة سنتين. تقول أميرة بوليوود بأن الحادث شكل نقطة تحول في حياتها مما جعلها تنضج بسرعة . ولبريتي اخوين ذكرين ديبانكار و مانيش .الأول أكبر منها بسنة التحق بالجيش الهندي أما الثاني أصغر منها بسنة يعيش الآن بكاليفورنيا.

تصف بريتي نفسها بأنها كانت فتاة مسترجلة في طفولتهاو يعود ذلك لإنضباط العائلة بما أن والدها كان ضابط بالجيش.في البداية درست بمدرسة يسوع ثم بمدرسة مريم الداخلية و هذا ما جعلها تعاني من الوحدة في غربتها.و في سن الثامنة عشر التحقت بكلية ساند بيد بشيملا ثم تخرجت بمرتبة شرف في الانقليزية كما تحصلت على ديبلوم الدراسات العليا في علم النفس الجنائي .كانت بريتي محبة للأدب خاصة أعمال ويليام شكسبير .وكانت تقضي وقت فراغها في ممارسة الرياضة خاصة كرة السلة.


حياتها الفنية


حضرت بريتي رفقة صديقاتها حفلة عيد ميلاد أحد المخرجين سنة 1996 الذي أقنعها بإجراء كاستينغ.و بالفعل نجحت وكانت وجه إعلامي لعدة ماركات تجارية للشكلاطة و الصابون.و في عام 1997 التقت بريتي بمنتج الأفلام شيكار كابور اثر مرافقتها لصديقة لإجراء كاستينغ و أقنعها بضرورة إجراءه هي كذلك.حيث قرأ كابور في أعين بريتي مواصفات الأميرة و أصر على أن تصبح ممثلة.و قد رشحها لبطولة فيلم Tara Rum Pum Pum أمام النجم هيرثيك روشان لكنه تم الغاء المشروع.ثم عرفها شيكار بالمخرج Mani Ratnam وبدأت انطلاقتها مع فيلم Dil Se و حصلت معه على جائزة فيلمفاير لأفضل ممثل دور نسائي صاعد ثم فيلم Soldier الذي حصلت به كذلك على نفس الجائزة في السنة الموالية. و توالت أفلامها في عالم بوليوود و بدأت الأميرة في شق طريقها للقصر البوليوودي كي تنحت أجمل الذكريات و أروع الصور. و مثلت كذلك في أفلام باللغة التالوغو ك Premante Idera سنة 1999.
star.com/files/117070.jpg" style="width: 564;height: 776" border="0">
كما وقفت الأميرة أمام نجوم بوليوود أمثال شاروخان و اوكشاي كومار وسلمان خان و هيرثيك روشان و بوبي ديول و الفارس سيف علي خان.و لعل من أشهر و أروع أفلامها فيلميْ Kal Ho Naa Ho و Koi... Mil Gaya الذين حققا أعلى الإيرادات سنة 2003.دون نسيان ملحمة Veer-Zaara سنة 2004 مع شاروخان الذي حقق 750 مليون روبية في تلك السنة .الفيلم يحكي قصة حب بين ضابط في الجيش الهندي و فتاة باكستنية.تحصل الفيلم على عدة جوائز محلية و عالمية.و تم اختيارها كأفضل ممثلة سنتيْ 2003و 2004 في بوليوود.وقد تعددت أعمالها لاحقا ك Kabhi Alvida Naa Kehna و Jaan-E-Mann سنة 2006 و مثلت أول فيلم باللغة الأنقليزية سنة 2007 بعنوان The Last Lear .تملك بريتي زينتا نادي كريكيت وهي المرأة الوحيدة التي تملك نادي ينشط في الدوري الهندي للمحترفين.


حياتها الشخصية


بريتي لا تعلن عن ديانتها و ترى أنه أمر شخصي حيث قالت لمجلة The Times of India / أنا أؤمن بالأعمال الجيدة و الكرامة و لا أؤمن في الذهاب للمعابد.شخصيا الدين أمر شخصي جدا فكله مرتبط بالنية.قد سمعت سابقا أن كل الديانات متساوية و انا الآن اؤمن أكثر بهذه المقولة /

تعرضت حياة بريتي للخطر مرتين مرة في انفجار بكولمبو في سيرلانكا ومرة أخرى اثر تسونامي سنة 2004 في المحيط الهادي.

كانت بريتي محل جدل سنة 2003 بما أنها كانت شاهدة ضد المافيا الهندية في قضية بهارات شاه .فهو كان أحد منتجي فيلمها Chori Chori Chupke Chupkeالذي اثبت لاحقا علاقته بعصابات في مومباي .وعلى خلاف بقية نجوم بوليوود حضرت بريتي للمحكمة و أدلت بشهادتها رغم تعرضها لتهديدات و ابتزازات من رجال العصابة وكاجراءات لحمايتها بوصفها شاهدة غابت بريتي عن الأضواء لمدة شهرين .وقد أبدى سابقا13 شاهدا استعدادهم للشهادة في المحكمة من بينهم شاروخان و سلمان خان لكنهم تراجعوا عن أقوالهم لاحقا. و بهذا كانت بريتي الشاهدة الوحيدة الذي رغم التهديدات ضدها أدلت بشهادتها في سبيل القضاء على العالم الجريمة و العصابات في مومباي.و قد أخذت جائزة العمل الشجاع عن Red and White Bravery Awards كما أصبحت منذ 2006 سفيرة جوائز the Godfrey Phillips Bravery awards

تكاثرت الشائعات في الاعلام عن علاقات بين بريتي ونجوم من بوليوود.لكنها كانت دائما تنفي.و في سنة 2000 كانت تواعد Marc Robinson لكنها انفصلت عنه بعد سنة. و منذ فيفري/فبراير 2005 بريتي على علاقة عاطفية مع رجل الأعمال الهندي Ness Wadia.






اقترب العد التنازلي للاحتفال مرة أخرى بزفاف نجمة جميلة من نجمات بوليوود وهي بريتي زينتا والتي أكدت التقارير بأنها ستدخل القفص الذهبي مع خطيبها نيس فاديا. ووفقاً لوكالة ANI الإخبارية فإن كل من بريتي ونيس قد ارتبطا منذ فبراير من عام 2005 كما تؤكد تقارير صحيفة ديلي تايم. وقد تعرضت علاقة الثنائي للخطر في بداية هذا العام بعد أن اتهمت المغنية سوشيترا كريشناموراثي بريتي بأنها السبب وراء طلاقها من المخرج شيكار كابور بسبب علاقة بريتي به. وجاءت أخبار الزفاف بعد اجتماع كل من والدتي بريتي ونيس في أكثر من مناسبة أمام أعين وسائل الإعلام.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: مشكور كتير   الأحد مارس 07, 2010 8:00 am

مشكور كتير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيرة حياة بريتي زينتا أم الغمازات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روهلات للموسيقا ترحب بكم :: ~~~ قسم الأفلام :: *** أفلام هندية ***-
انتقل الى: